Archive for May, 2006

خطفونا من الشوارع بعد المظاهرة






محمد الشرقاوي قبل قليل من خطفة و تعذيبة على يد عصابات امن الدولة





ما أقذر عقولكم يا طغاة و ما أسفل أعمالكم كل مرة تعجزكاماتي عن وصف النذالة و الأنحطاط لهؤلاء النكرة اليوم شهدت حرب عصابات الشوارع و الأمر محير و مخيف و لكنني أعرف من أين أبدأ فبعد المظاهرة في ذكري الأربعاء الأسود ووقفة القضاة و بعد الانتهاء كانت عصابات أمن الدولة بالملابس المدنية تتربص للمتظاهرين
سمحوا لنا بالخروج من الحصار الامني و كنا في طريقنا ألى مالك حيث انه قد خرج من القسم و عاد لمنزله و اردنا الأطمئان عليه و لكن عند خروجنا حذرنا مصور الجزيرة بان لا نسير وحدنا حيث أنه رأي شابا علي بعد أمتار و هم يفتكون به كان هذا الشاب من بعد وصف المصور هو محمد الشرقاوي الذي خرج لتوة من المعتقل ففي الأزقة كان بلطجيه النظام من امن الدولة بالملابس المدنية ينتظرون المتظاهرين و عندما خرج محمد الشرقاوي هتف أحدهم “هاتوا لي الواد دة” و ما كان ألا ان خرج أكثر من عشرة رجال من سيارة ميكروباص يعدون خلفه و يحاصرونه في أحدي العمارات و يوسعونه ضربا و لكما حتي أن مراسلة البي بي سي قد رأتهم و هالها المشهد فدخلت في احدي المحلات المجاورة للعمارة
كان المشهد مخيف و راينا بالفعل تلك العصابات تقف بمكان غير بعيد عنا يرمقوننا و ينتظرون ضحيتهم التالية على ما يبدو مما جعلنا ننتوجة لنادي القضاة لأختباء و بالفعل قام أحد القضاة الشرفاء المستشار البارودي بحمايتنا و قال لنا اننا الأن في حماية القضاة و لن يمسنا احد بسوء و ظللنا بالداخل ننتظر و كنت أراقب الشارع انا ووائل عباس و شاهدنا أحد البلطجية الأرهابيين يعدو خلف أحد الأشخاص لم نتبين من و يدخل خلفة احدي العمارات المجاورة .
بعد قليل جاءنا خبر أن دينا سمك مراسلة البي بي سي قد تم الأعتداء عليها و محاولة خطفها من سياراتها و علي بعد راينا الشارع مغلق بالفعل فتحركنا جماعة نحو المكان الذي تقف به دينا لنجد زجاج السيارة مهشم تماما و دينا و هي حامل منهارة تماما كانت دينا عائدة بع المظاهرة و معها في سيارتها أثنين من الناشطين هم كريم الشاعر و أحمد صلاح و قد كان قد أفرج عنهما منذ وقت قصير و عند خروجها من الجراج تبعها الكلاب في سيارتي اجرة و كسروا عليها و كل دة في وضح النهار و في وسط البلد شارع عبد اخالق ثروت و أضطررت دينا للوقوف بسيارتها
و نزل من السيارات الاجرة عصابات المافيا من أمن الدولة ارادوا اخراجها من السيارة بالقوة و لكنها قاومت فمسكوا بظلط و طوب و هشموا زجاج السيارة و خطفوا كريم الشاعر من السيارة كانوا يجذبونة بعنف كما قالت دينا و كانت بجوارة أحدى الناشطات التي جذبوها لاخراجها ثم أخراج كريم
لا ادري كيف يمكن وصف هذا اه يا مصر لقد اصبحوا يخطفون ولادك في وضح النهار من الشوارع لم نعد نامن على حياتنا و أرواحنا الكل مباح لهؤلاء لا يردعهم احد او شيء حيوانات تامرها أسيادها فتتحرك و تفتك و تسحل كان اليوم ذكرى الأربعاء الأسود 25 مايو 2005 و قد حضر كل ضحايا الأرهاب في ذلك اليوم حضرت نوال علي و عبير العسكري و هتفنا بقوة “يسقط يسقط حسني مبارك” و هتفنا بأسماء المعتقلين رشا و ندي و اسماء و كمال خليل و مر القضاة من أمامنا في تحية خاصة لنا و كان مكي يرفع يدية بعلامة النصر لنا و معة بقية القضاة و نحن معك و بكم يا قضاة انتم املنا و امل مصر في ان تصبح نظيفة ووقفتنا معكم لن تنتهي حتى نحقق هدفنا ان ننتهي دونة
Advertisements

حتى لا ننسي ذكري الأربعاء الأسود


في مثل هذا اليوم منذ عام مر علينا و على مصر يوما من أكحل أيامها يوم لن ننساه و لن ينساه التاريخ لنظام الديكتاتور الحاكم يوم أطلق كلابه تنهش أجساد المصريين نساء و رجال و انتهك حرماتهم في الشارع و قد كبر جرمة و و تعاظم بعد أن جعل من النساء المصريات هدفا خاصا في أسلوب لا يمكن وصفة ألا بالقذارة و النذالة و الأنحطاط و لكنه كالعادة ليس غريب على نظام يحكم البلاد رغم انف أهلها و يرهبهم و هو جبان و نذل و لن نهدأ و نطمئن و نأمن على أنفسنا و أعراضنا ألا أذا سقط هذا النظام الغابن بكل أركانة و حاكمنا بالعدل كل المجرمين الذين أنتهكوا حريتنا و أداميتنا و أجسادنا
و حتي لا ننسي تجدون هنا وثيقة قام بكتابتها المدونين و كل من شاهوا و عايشوا الأربعاء الأسود 25 مايو 2005 و قد قام بتجميعها في حينها أحمد زهران حتي لا ننسي و مين قال أننا نقدر ننسي

حمد الله على السلامة يا مالك

حمد الله على السلامة يا مالك أنت و منتم فك أسرهم اليوم و ننتظر فك أسر الباقون من خير و أشجع نساء مصر و رجالها
اليوم تم فك أسر:
محمد فوزي، أكرم إيراني، محمد عادل، مالك مصطفى، محمد عبداللطيف

ندي و رشا و اسماء

ما نقل عن أنبل و أشرف بناتك يا مصر ندي و رشا و أسماء يحكون ما حدث و يحدث لهم :

في قسم السيدة زينب ضرب أسماء و رشا بعنف بقسوة شديدين و منعن جميعا من دخول دورة المياة حتى أوشكت أسماء على الأنهيار فسمحوا لها بالذهاب ألى دورة المياة بعد 12 ساعة و بعد أن أحضروا لها سجينة مسجلة خطر نشل لتفتشها بقسوة و الغريب أننا لا نعرف لماذا كانت تفتشها فهي مقبوض عليها داخل القسم و ستذهب للحمام الموجود داخل القسم أيضا و لكن الواضح أن الهدف كان أهانتها

رغم ذهابنا الى المحاكمة بصفتنا شهود نفي فتم معنا من دخول المحكمة و اثبات شهاداتنا امام نيابة بل و طوقتنا قوات الامن و تعرضنا للتهديدات و التنكيل بنا اذا لم ننصرف و عند اصر ارنا على الحضور امام النيابة للأدلاء بشهادتنا تم أعتقالنا و تعرض بعضنا لأاعتداءات وحشية و تم توجية اتهامات كاذبة ألينا و تحويلنا للتحقيق امام جهة غير دستورية هي نيابة أمن الدولة طواريء و لما طالبنا بانتداب قاض للتحقيق معنا لم يتم الأستجابة لطلبنا و الان يتم احتجازنا داخل سجن القناطر للنساء بين الجنائيات و رغم أننا نشهد لهن بكل تعاون و التضامن معنا ألا ان ادارة السجن رفضت عزلنا كمسجونات سياسيات رغم مطالبنا المتكررة و تلقسنا عليها اجابات متعددة و في النهاية ابلغونا بانها تعليمات امن الدولة كما منعت عنا زيارات الأهل و المحامين لاكثر من اسبوع و تفرض علينا أدارة السجن حظر للتجول و التربص داخل ساحة السجن الا في فترات و اماكن محددة جدا و تحت حراسة مشدده فابلغنا الأدارة بأحتجاجنا على هذه المعاملة و تلقينا نفس الأجابة السابقة و يعاني الشجن من حالة أزدحام شديد لدرجة ان عدد كبير من السجينات ينام مفترشا الأرض حتى داخل الحمام و لولا ان بعض السجينات تنازلن لنا عن أسررتهن في أصرار و كرم شديدين لأاضطررنا لمشاركتهن نفس الحالة ولا يتوافر للسجينات أدنى درجة من الحياة الأدمية و الرعاية الصحية مع أرتفاع أسعار المواد المتوفرة في كنتين السجن و أنخفاض اجور العاملات من السجسنات و أستغلالهن لدرجة اشبه بالسخرة و بالطبع هناك فرق شاسع في التعامل مع السجينات الثقيلات و الغنيات ضمن هؤلاء ممن اثروا من دم و عرق هذا الشعب و سرقة قوتة و سرطنة اهلة ممن تعاونوا مع يوسف والي و يوسف عبد الرحمن و نعلن أننا سوف نواصل كافة أشكال النضال من داخل السجن و لن تمنعنا اسواره مما علت فاصواتنا اعلى و مهما زاد القهر و الأستبداد فايماننا اقوى و أصلب و نؤكد ان تلك التجربة و ما شاهدناه هنا زادنا صلابة و تصميما

http://kefayaheros.blogspot.com/ بعض مما جاء بجريدة صوت الأمة هذا الأسبوع و أطلعوا على هذا الموقع

و حسبي الله و نعم الوكيل فيك يا مبارك و في نظامك سوف تدفعون الثمن

مع المستشار مكي

أبتعت جريدة الدستور و كان احد الضباط برتبة مقدم يقف على او طريق القطار فوجدته يشير لزميلة للجريدة التي في يدي و يعلق و لكنني لم أسمع ماذا قال توجهت لعربتي و جلست في المقعد لم يكن القطار قد امتليء بعد بالركاب
فتحت الدستور و بدات لقرا فيها و هنا رايتة يدخل القطار بشوشا وجهه مضيئا و كان اخر بصحبته لم أكن متأكده انه هو و ام اكن اعلم انه بلدياتي جلس في مقععده غير بعيد عن مكاني تحركت من مكاني لاتاكد من انه هو تاكدت انه هو المستشار محمود مكي فتوجهت نحوه مددت يدي أصافحة و اهنئة ليس على الحكم لان الحكم باطل مبني على تهمة باطله بل على موقفة الشريف في وجه الظلم و الغش و التزوير ,قام الرجل بكل تواضع و أنحنى يشكرني مبتسما قلت له أننا معكم حتى النهاية و انتم امل المصريين
لم اكن الوحيدة التي عرفته بعد قليل وجدت اخرون من ركاب القطار يقتربون منه و يحييونه و قا م احدهم و اخذه بالحضن و ربت على كتفه كثيرا لم يتوقف هاتفة المحمول عن الرن كان الكل يتصل به ليطمئنوا عليه و جاء المستشار البارودي و هو إسكندراني ايضا و كان معه في القطار و دار بينهم حديث طويل .
كنت أراقبهم من مجلسي رأيته هو الاخر يشتري جريدة الدستور من بائع الجرائد قبل مغادرة القطار
كنت فرحانه ان قدري قد جعلني اركب قطارالخميس في الثامنة مساءا في نفس العربة و على بعد بضعة مقاعد من المستشار محمود مكي و هو في طريقة لحبيبتي أسكندرية
بعد ثلاثة ساعات وصل القطار محطة سيدي جابر و كان اخر ما سمعته من القضاة على لسان المستشار البارودي “دي مش النهاية و لسة المشاور طويل” قلت لهم حمد الله على السلامة فرد مكي مبتسما الله يسلمك
و نزلت من القطار و كانوا أخر من نزل من العربة لم أكن اعلم باي باب سيخرجون و لكنني لاحظت وجود نفس الضابط المقدم الذي رأيته عند مقدمة القطار في القاهرة و هذة المرة كان معه أثنين أمناء شرطة وقفوا عند احد أبواب الخروج الرئيسية التي عادتا ما يخرج منها الجميع لا أدري و كانوا ينتظرون و يراقبون المخرج لا أدري من ينتظرون و لكن احسست أنهم ينتظرونه و ربما خيل لي ظللت أراقبهم و هم ينتظرون بحثا عن احد و خرج كل الركاب تقريبا و لم يكن المستشار مكي منهم و هنا و جدتهم مضطربون و يتحركون في اكثر من مكان وتركوا احدهم على الباب و دخلوا المحطة

بيان عاجل " صحفيون من اجل التغيير "

تعليقا على تحذير وزارة الداخلية للصحفيين والمراسلين بشان تغطية أحداث يوم الخميس 18/5/2006 تحمل حركة صحفيون من اجل التغيير الرئيس حسني مبارك بشخصه وبصفته المسئولية عن أية انتهاكات أو دماء تسيل على أيدي أجهزة الأمن .. وتناشد الصحفيين المصريون والأجانب كافة ممارسة واجبهم المهني في تغطية الأحداث. وترى أن هذا التحذير بمثابة ترخيص لأجهزة الأمن لارتكاب المزيد من الجرائم ومخالفة القانون والدستور سواء ضد حقوق المواطنين في التجمع السلمي او حرية تدفق المعلومات .

صحفيون من اجل التغيير
تحريراً فى : 16/5/2006

لما لا نقذفهم بالبيض

الأحداث الأخيرة ليست بالغريبة على نظام قذر مارس قذارتة معنا المصرين منذ زمن طويل منذ عقود ,
المشاهد و هم يدفعوننا و يهدودنا في الوقفات الأحتجاجية و المشاهد و هم يضربون و يهتكون و يسحقون المصريين إرهاب ,كلماتي تسقط أمام ما حدث ,تصرع فلا تقدر أن تصف ,
فماذا أسمي ما يمارسونة ضدنا ؟أكاد أفقد عقلي و أحش بالإختناق و الغضب اننا جميعا في سجن كبير للأسف هو مصرنا الحبيبة و الجلادون يسوموننا الوان العذاب فيضربوننا و يسحلوننا لقد طفح بي الكيل و لابد
من طريقة نواجههم بها انهم يلجاؤن للعنف و يسحلوننا و يضريون بالايدي و الأرجل فما من وسيلة للدفاع ؟؟
نحن لا نريد العنف و لا الدم لانه مرفوض و علينا إيجاد وسيلة سلمية ندافع بها عن أنفسنا بجانب المؤسسات المدنية أقصد منظمات حقوق الأنسان و المحاميين و ما يفعلونة من مجهود للدفاع عن المعتقلين
أقترح ان نقابل الهراوات و العصيان و فرق الكاراتية بأن نقذفهم بالبيض مثلا فهو غيؤ مؤذ و بالعكس حيكون مفيد جدا لبشرتهم و لو كان احدهم جعان أو قليلا من الفافل الأسود في عيون من يمسك بسوء و ينتهك حقك في التعبير اثناء الوقفات الأحتجاجية
من لدية إقتراحات اخري يمكن طرحها هنا

يسقط حسني مبارك يا ساكن قصر العروبة إحنا سكان مصر المنهوبة كرهنا الخضوع كرهنا الركوع كرهنا الجراية و السجون كرهنا المعونة و الديون.إرحل كفاية حرام, شكرا للفنان صاحب المدونة سينماتوجراف على إهداؤه البوستر "إحنا مش خايفين "

wa7damasrya