Archive for June, 2007

هي بلكونات لندن مالها؟

و فاة أشرف مروان بعد سقوطه من شرفة منزله في لندن و ده تاني واحد يموت لنا من بلكونة في لندن بعد سعاد حسني الله يرحمها و كان في شهر يونيو برضة
هي البلكونات في لندن مالها؟ من غير سور ولا إيه؟
الخبر بالتفصيل هنا و معه بعض الحديث عن دور أشرف مروان حول الشكوك في كونه كان عميل مزدوج للموساد
Advertisements

رسالة أبو عمر المصري إلى أخيه خليل الحكايمه

وصلتني تلك الرسالة على الإيميل من شخص يفترض أنه أبو عمر المصري لست متأكده و إن كنت أعتقد أنه هو لذلك أردت نشرها و قد يكون أرسلها لأخرون هنا نص الرسالة:
رسالة أبو عمر المصري إلى أخيه خليل الحكايمه

صرخة بركان قبل الفوران
الحمد لله القائل في كتابه العزيز (( والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله أولئك سيرحمهم الله إن الله عزيز حكيم)) التوبة: 71والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وبعد:
أخي الحبيب / أبو جهاد خليل الحكايمة : تعلم علم اليقين مدى الحب الذي أكنه لك في الله = تبارك وتعالى = فلقد مكثناً سوياً سنوات عديدة نعمل لخدمة هذا الدين العظيم الذي شرفنا الله تعالى بالإنتماء له والدعوة إليه ، وتركنا وطننا فراراً بديننا من ظلم حكامنا ، وصارت أسماؤنا = ودون إرادة منا = حديث الساعة في وسائل الإعلام العربية والأجنبية ، وقد كنت اتمنى أن أكتب لك منذ أن أكرمني الله = تعالى = بالعودة لبيتي وأسرتي وأحبابي بعد محنة عظيمة بدأت بإختطافي من شوارع ميلانو بواسطة عملاء المخابرات الأمريكية ، وبعض عناصر المخابرات الإيطالية ، وتعذيبي وسجني في مصر.
أعود فأقول كنت أتمنى أن أكتب لك رسالة رقيقة عملاً بقول الله تعالى (( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله إن الله شديد العقاب ))المائدة: 2 ، أدعوك فيها إلى عرض أفكارك المستمدة من فكر تنظيم القاعدة (( اللهم أهدي أخوة القاعدة للعودة إلى فكر الإسلام الصحيح )) على ميزان الشرع الحنيف .
ولكني اليوم وبعد أن قرأت بيانك المغلوط بدعوة بعض الإسلاميين في مصر= بضرب كل الأهداف الصهيوصليبيه على أرض الكنانة مع أخذ الحيطة لدماء المسلمين المعصومة = بزعم مؤازرة حماس ونصرتها بالمال والنفس حتي تحرير كامل أرض فلسطين من الصهاينه المحتلين وآعوانهم، قررت أن أرد على بيانك المغلوط ، فأقول :
1- ينبغي أن تعلم علم اليقين أن ليس هناك شيئاً اسمه تنظيم القاعدة في مصر ، فجميع الأخوة = بفضل الله = ينكرون عمليات القاعدة التي جرت على الإسلام والمسلمين الكوارث والمصائب والقتل والتدمير واحتلال بلاد المسلمين ، و قام معظم الأخوة المحسوبين سابقاً على تنظيم القاعدة سواء داخل السجون المصرية أو خارجها بعمل مراجعات فكرية ، وتبرئوا من فكر القاعدة وعملياته الخاطئة ، وحتى أكون صادقاً مع نفسي ومع قراء بياني فهناك بعض الأخوة ممن لايزيد عددهم على الخمسة عشر يتمسكون بفكر القاعدة ، ويتواجدون حالياً في أحد السجون المصرية ، والبعض منهم يتمنى في قرارة نفسه أن يترك هذا الفكر الخاطئ لكن عناد الجهاز الأمني المصري وجهله بأصول التعامل مع الإسلاميين يحول دون ذلك .
2- جماعة حماس استنكرت عمليات القاعدة ، ورفضت تعليمات وطلبات قيادة تنظيم القاعدة بشأن التعامل مع العدو المشترك ( الصهاينة والأمريكان) ، وارجع إلى تسجيلات قيادات حماس مع الدكتور أيمن الظواهري = حفظه الله من كل سوء = وبيانك هذا قد يجر على حماس مشاكل جديدة ، هي في غنى عنها.
3- وإن كنت أتفق معك فيما وصل إليه حال أبناء الإسلام في هذا الزمان من ذل وهوان ، وخزي وخذلان ، وتشرذم وتفرق ، وهتك لأعراض المسلمات العفيفات ، وقتل وسجن ومعاداة لأولياء الرحمن وموالاة لأعداء الإسلام ، وما تناقلته وكالات الأنباء من قرارات صهيوصليبية بنشر قواتهم في الحدود المصرية الفلسطينية ، إلا أنني أرفض = رفضاً كلياً وجزئياً = تدخل تنظيم القاعدة في مجريات الأحداث العربية عامة ، والمصرية خاصة ، وأحذرك أخي الحبيب / أبو جهاد من المساس بأرض الكنانة مصر ، وأدعوك لقراءة متأنية لفتاوي علماء هذا العصر الثقات، وفهم للواقع الذي نعيشه في مصر ، وأذكرك بقرب الإفراج عن مجموعة كبيرة من الأخوة في السجون المصرية قضوا أكثر من عشر سنوات داخل أسوار المعتقلات ، فلا تكن سبباً في استمرار حبسهم واعتقالهم.
أتمنى من كل قلبي لك ولأخوة القاعدة العودة إلى طريق الإسلام الصحيح.

أخوك في الله/ أبو عمر المصري
أسامة نصر- الإسكندرية
25 -06 -2007

وقفة المدونين و تحفظ على سلوك الإخوان

حضرت وقفة المدونين يوم الأربعاء الماضي كانت لجنة الحريات بالنقابة قد أعدت لتلك الوقفة من أجل حرية الراي و التعبير و حرية المدونين خاصة في التعبير عن أراءهم دون التعرض لهم أو حبسهم كما حدث مع عبد الكريم نبيل و عبد المنعم محمود و بعد الوقفة كانت هناك ندوة تحدث فيها بعض المدونين من كل الإتجاهات عبد المنعم محمود و علاء و انا و إبنة حسن مالك خديجة التي بدأت التدوين بعد إعتقال والدها أحد أعضاء جماعة الإخوان المسلمين وتحدث أيضا أحد أساتذة الجامعة الذي قام بعمل بحث عن موضوع التدوين و المدونين
الوقفة الإحتجاجية على سلم النقابة رفعنا بها شعارات تتحدث عن الحرية و لأول مرة كان معنا مدونين من الإسلاميين إذا جاز هذا التعبير أو ربما ينتمون للإخوان المسلمين و رفعوا شعارات الحرية و حرية التدوين و كانوا يهتفون و إن كان لدي تحفظ على عمل “إتجاه” أو فرقة او جماعة تسمى ” المدونين” حيث كانت بعض الهتافات تبرز المدونين مثلا كأنهم حزب أو جماعة أو ما شابه .
أعتقد أن المدونين أقوياء بوجودهم في كل مكان و إختلافهم و عدم إنتماءهم لتيار واحد و عدم وجود خصائص أو شروط يجب توافرها لتكون مدون التدوين هو أنك تكون عايز تدون و تكتب بحرية في أي حاجة و كل حاجة أن تقول و تكشف عن أشياء أنت ترى أنك تريد أن تتحدث عنها
و التدوين ممكن يكون في الفن في السياسة او حتى اللا شيء
التدوين السياسي هو الأكثر شهرة بين المدونات و معظم المدونين السياسيين ناشطين و لكن برضة أرجع اقول ان قوة المدونين الناشطين تكمن في عدم إنتماءهم لجماعة واحدة و اللامركزية التي يعملون بها هي مصدر قوة ووجودهم في جماعة منظمة مثلا لها رئيس أو قيادة او ما شابة يمكن أن يجعل منهم فريسة سهلة للنظام الحاكم و الذي يخشى و بيترعب من أي تجمع و يعتقد دائما ان التجمع خطر أما في حالة المدونين فالتجمع قد يفقدهم القوة و التميز
المهم عشان مارغيش كتير معظم المدونين يتفقون على وجودنا كده زي ما إحنا و مهمتنا الأساسية نقل الحقيقة وكشف و فضح كل ما هو إنتهاك و الوقوف أمام الظلم و التعسف بكل أشكاله و الدفاع عن أي سجين راي بغض النظر عن إتفاقنا أو إختلفنا معه في الرأي … أخير يجب أن أقول أنني لم يعجبني ما فعلة أنصار التيار الإسلامي في الوقفة عندما أنهو الوقفة بنشيد من أناشيد الإخوان أو لا أدري من أناشيد مين لكن كان نشيد يتحدث عن المسلمين و الإسلام و هذا لا يليق في وقفة جئنا فيها جميعا من أجل الحرية حرية الكلمة للجميع مسيحي و مسلم و يهودي و أي مله

أخيرا زيارة كريم عامر

أخيرأ إستطعت زيارة كريم عامرأو عبد الكريم نبيل في سجن برج العرب الذي يبعد عشرين كيلو أو أكثر عن الإسكندرية كنت هناك في التاسعة صبحا و إنتهيت من الزيارة ا في الراعة عصرا لم أتمن من الجلوس مع كريم و الحديث معه إلا 30 لمدة دقيقة او أقل و إستهلكت إجراءات الزيارة اقي الوقت و لم تكن الإجراءات معقدة و لك الانتظار كان طويلا لا شك أنني أشعر بالسعادة لنجاحي في زيارة كريم اليوم خاصة و أن اليوم هو عيد ميلاده قبل ذهابي صباح اليوم عقدت الزم على غلتزام الصمت حتى أنجح في رؤيته و انأتحلى بالصبر والبرود مهما حدث بدأت الزيارة عند وصولي على الباب حيث قاموا بتفتيش حقيبتي بدقة و طلبوا مني أن اخرج جهاز المتليفون المحمول و جهاز الغم بي ثري و كارت ميموري كان معي إلى خارج مكان السجن ففعلت ثم دخلت ووجدت عشرات من الناس ينتظرون في البداية قفتأنتر دوي في تسجيل إسمي و إسم من أتيت لزياته و يقو بهذة العملية امين شرطة وقفت أخر واحد فيما يشبه الطابور طهو لم يكن طابور خالص” و عندما حان دوري أبرزت بطاقتي و سني اتيت لزيارة من؟ قلت عبد الكرم نبيل سليمان ثم سألني “تقربي له إيه؟ قلت “بنت خالته” فسألني و ما تهمته؟ و هنا لم أرد حيث انني بافعل لم أتذكر تهمة كريم تلك التهمة العجيبةالمتفرده في قسوتها و غباءها كرر أمين الشرطة السؤال و هنا شرعت أشرح له انه قد كتب كلا على الانترنت دخل بسببه السجن لم يستوعب الامين ما قلت فقال ببلاهه “هاه” و هو يفتح فمه فرد أمين شرطة اخر كان يجلس بجانب “قصدها تقولك شيوعي د شيوعي” فرد الامين الأخر “اعذ بالله” و ما كان مني إلا ان ا اؤكد المعنى و بالطبع كلنا عارفين تعرف كلمة “شيوعي” في القاموس المصري حيث كانت التهة التي عاقب بها نظام عبد الناصر أصحاب الرأي ظللت على عهدي لنفسي بالصبر و البرود و عدم الرد و العمل بمبدأ طإن كان لك عند الكلب حاجة كان الإنتظار طويلا بعدها و قد قامو بقسيم المساجين إلي من هم رهن الإعتقال , السياسين و كان كلهم واضح من اشكال ذويهمانهم معتقلين إلاميين ثم أخير محكو عليهم ز منه كريم و بعد ساعات إتظار أخذوا ينادون علىأسماء المساجين المحكوم عليهم ليأتي ذويهم و كان إسم عبد الكريم ا في اواخر الأسماء و ذهبنا للوقوف فيما يشبه الطابور مرة أخرى و دخلا للتفتيش ثانيتا انت إرأة تفتش حقائبنا ثم تقوم بتمرير يداها على كل سيده للتأكد من عدم وود معرفش إيه ثم دخلت إلى مكان إنتظار المسجونين و إنتظرت مرةاخى لفرة حتى بدأ يخرج المسجونين واحد تلو الاخر و في النهاية رأيت كريم كان مبتسما و بدا في حالة جيدة تحدثنا و قال لي أن عيد ميلاده اليوم فهنئته و قلت لهأن حظي كويس اناتيت في يوم كهذا سألني كيف حال الجميع فطمئن و قلت له أن كثيرون يعملون من أجل حريته كريم لديه أمل في النقض و كريم يقدر ما يفعله الأستاذ جمال عيد المحامي و روضة في قضيته و حكى لي انه في يوم الإستئناف قد تم ضربه على يد أحد الضباط و قا الضابط بتصوير ذلك بهاتفه المحمول كما حكى لي أنهم قد أيقظوه قريبا في الثانية صباحا للتحقيق معه في مال نشر بإحدى الصحف لم يقولوا له اي صحيفة (أعتقدانا الدستور كما ذكر لي جمال عيد) و قال كريمانهم تركوه واقفا لمدة ثلاثة ساعات في لك الليلة لم نستطع الحديث كثيرا حيث قام اشخاص يشبهون امخبرين بملابس مدنية بالتصفير حتى ننصرف و كانوا يمسكون بأيديهم عصيان خشبية و إقترب احدهم من كريم أرا ان يضربة حتى يتحرك فقم مسرعة و جعلت كريم يقوم هو الأخر حتى انصرف عل وعد بزيارة أخرى و ان يتماسك و يطمئنو عدت لمنزلي في الخامسة أي منذ قليل بصفة عامة سعيدة لاني إستطعت رؤية كريم والحديث معه و لكن لدي شار متضاربة تجاه تجربة زيارة سجين اي تم وضعة مع مرمين و سارقين و تجار مخدرات إنها تجربة قاسية لعبد الكريم من المؤكد انها قاسية فأنا التي لم امكث في هذا المكان الحقير إلا بضع ساعات لا انكر انيي أشعر بالحزن و لإكتئاب و السخط على نظام ارك الفاسد القامع نظام يديرة فاسدون و يحمية كلاب

هويدا طه إمرأة بألف رجل

أتذكر عندما بدأت الكتابه في مدونتي منذ أكثر من عامان كانت هوايدا طه هي اول من شجعتني و بالأمس في الإستئناف بقضية ا “وراء الشمس”كانت اول مرة التقي بهويدا وجه لوجه و اجلس بجانبها و نتحدث كان و كأنني أعرفها من زمان و رأيت إمراة شجاعة ووجه متفاءل مضيء كانت وا ثقة بنفسها و بما فعلته فهي مع الحق و قد عادت إلى مصر من الدوحة لتواجه مصيرها بكل شجاعة و فخر و كيف لا تفخر و قد تكلمت بإسم ألاف المصريين من ضحايا التعذيب كيف لا تفخر و هي التي فضحت بشجاعة إجرام نظام غنتهك و عذب و قتل المئات من المصريين هويدا حلمت بهذا العمل منذ فترة و عملت جاهدة منذ أكثر من سنتين من إخراجة كا رأيناه و صممت بعزيمة رغم كل العراقيل و حتى اخر لحظة و لازالت جلست بجانبها و تحدثت معها قالت إنها لا تخافأي نتيجة وأي حكم حتى لوكان السجن فهي مستعده و لن تتراجع و لن يوقفها شيء عن الإستمرار في مواهة الظلم و فضح القمع و حكت لي أيضا كيف انها سعيدة بالمنين في مصر و عن مقالها الذي قراته وأحبه كثيرا و اذي أطلقت في إسم “ورد الجناين” على المدونين شعرت بدفء في الحديث مع هويدا و كان البعض يمزح بانني معها عشان إحنا إسكنرنيين زي بعض و ربما كان ذلك صحيح , حضر كثير من المحامين الشرفاء العظماء مثل أحمد سيف و جمال عيد , و العوا و وفاء المصري ثم أحمد غازي و روضى من امحامين الشبان و غيرهم و حضر ن منظمات حقوق الإنسان ناشطين و ايضا بعض المدونين و كان نفسي يكون عدد المدونين يكون أكثر من كده في المحكمة كانت عشرات ن عساكر الامن يحيطون بالقاعة و يمنعوننا من الدخول في وحشية و همجية متاده ن الامن المصري و أما الناس فهكانوا يتحدثون ان هويدا طه قد فضحت ما يحدث في أقسام الشرطة من تعذيب و لذلك يريدون غخافتها بتلك القضية لتصمت فهم البسطاء بسرعة ما يحدث و مرت سيدة عجوز أمامباب المحكمة و ظلت تصرخ “هي عملتإيه دي مذيعة و بتقول الحق سبوها يا مفتريين غنتو مش عايزين حد يتكلم ليط ببلاغة شديدة عبرت العجوز أبلغ تعبر عن الموقف بعد يوم طويل أجلت القضية لجلة 30 يونيو و خرجت هويدا من قاعةالمحكمة صافحتها و إنصرفت على وعد بلقاء خارج القاعات و لمحاكم

أرفعوا أيدي البطش الأعمى عن الإعلامية الحرة هويدا طه


الحركة المصرية من أجل التغيير “كفايــة” القاهرة في 13/6/2007

لا للتمديد …. لا للتوريث….

لا لبيع مصر

نداء من حركة كفاية:

دفاعاً عن الإعلامية الوطنية “هويدا طه”

تواجه الإعلامية المصرية القديرة، هويدا طه، ضغوطاً وتهديدات متصاعدة وعنيفة من أجهزة أمن النظام المصري، تستهدف إسكات صوتها الوطني الشجاع، وإكراهها على التزام الصمت في مواجهة الانتهاك المستمر للحريات، وللحق العام، في بلادنا، ولكسر قلمها الحر الشجاع الذي عهدناه مناصراً عنيداً للشعب المصري ولقضاياه المشروعة، ولقهر إراداتها الصلبة المنحازة إلى الديمقراطية، والرافضة للقمع، والتي تصدت بالفضح لعمليات تعذيب وإذلال المواطنين المصريين، داخل مصر وخارجها، في برامج التليفزيون وعلى صفحات الجرائد، وفي التجمعات والمنتديات الفكرية والثقافية والاجتماعية والسياسية، بكفاءة عظيمة وتأثير كبير، أدى إلى انزعاج زبانية النظام، وسعيهم لتلفيق تهم بائسة، يستهدفون عبرها ترهيب الأستاذة/ هويدا طه، وحبس رأيها الحر، وشل فعلها المنطلق، المنحاز لشعبنا وقضاياه.

وفي هذا السياق، ليس مستغرباً أن يلجأ النظام إلى أساليبه البالية، باصطناع التهم الباطلة، التي اعتقلت بموجبها الإعلامية الشجاعة، وصدر حكم ظالم بحبسها لمدة ستة أشهر، ومصادرة ما صورته من أفلام ووثائق تضمنت العديد من الوقائع المشينة للنظام، والتي تثبت بالدليل الحي لجوء زبانية التعذيب في السلطة إلى أحط أساليب العنف والابتزاز والإرهاب النفسي والبدني، لا في مواجهة خصومها السياسيين وحسب، وإنما كذلك في مواجهة المواطنين العاديين أيضاً، وليس في معتقلات وسجون النظام وحسب، وإنما أيضاً في أقسام الشرطة التي كان من المفروض أن تكوناً عوناً للناس وحامياً لأمنهم، فتحولت إلى مّسالخ بشريةً لا يحتاج الإعلام عنها لجهد من أجل إثباته!.

إن الحركة المصرية من أجل التغيير “كفايــة”، إذ تعبر عن عظيم اعتزازها بالجهد الإعلامي الوطني المتميز للأستاذة/ هويدا طه، وعن تقديرها الكبير لوعيها الوطني ومواقفها الشجاعة، لتعلن إدانتها الكاملة لكل ما تتعرض له من انتهاكات وتهديدات تحد من حريتها وتتهدد مستقبلها المهني وسلامتها البدنية، وتهيب حركة “كفايــة” بكافة التجمعات الفكرية والثقافية والسياسية في المجتمع، وبجماعات حقوق الإنسان والمجتمع المدني، وبكل أنصار الحرية والديمقراطية في المجتمع، أن يقفوا بقوة مناصرين لرمز من رموز المقاومة الفكرية والثقافية في المجتمع، وأن يتكاتفوا من حولها للدفاع عن حريتها، التي هي من حرية الشعب، وأن يشكلوا جداراً حامياً لها، هي التي لم تتخل يوماً عن نصرة هذا الوطن، والدفاع عن مصالح شعبه وأحلام مواطنيه.

وتعتبر حركة “كفايــة” أن قضية الأستاذة/ هويدا طه هي قضية بالغة الأهمية بالنسبة لها، وترى في الدفاع عن هذه الإعلامية الوطنية وحقوقها في التعبير، واحدة من القضايا التي ستوليها عنايتها الفائقة، وتوجه نداءها إلى كل أعضاء الحركة وأنصارها، داخل مصر وخارجها، أن يرفعوا أصواتهم بالتضامن مع الأستاذة/ هويدا طه، وأن ينظموا حملات التضامن معها وليكن شعارنا جميعاً:

“أرفعوا أيدي البطش الأعمى عن الإعلامية الحرة هويدا طه

بيان الشبكة العربية



تنظر محكمة جنح مستأنف النزهة يوم السبت القادم 16يونيو 2007م في استئناف حكم الكاتبة ومعدة برامج الجزيرة “هويدا طه” ، التي حكمت محكمة جنح النزهة عليها في الثاني من مايو الماضي بالحبس ستة أشهر مع الشغل وكفالة عشرة ألاف جنيه عن تهمة مباشرة نشاط من شأنه الإضرار بالمصالح القومية لمصر” المادة 80(د) فقرة 1 من قانون العقوبات ” و عشرون ألف جنيه غرامة عن تهمة صناعة وحيازة صورا “المادة 178 مكرر (ثانيا) فقرة 1 من نفس القانون” ، عقب محاكمة سياسية و غير عادلة تم فيها إهدار حقها في الدفاع.

وقد تم الحكم على هويدا طه بهذا الحكم الجائر ليوضح انتقال الحكومة المصرية من الضغط لمحاولة عرقلة إعداد البرنامج أو عرضة ، إلى مرحلة الانتقام من معدته ومن قناة الجزيرة ، لعدم خضوعهما لهذه الضغوط حيث تم عرض البرنامج التوثيقي ” وراء الشمس” الذي كان سبب هذه القضية في شهر ابريل الماضي قبيل الحكم والذي جاء مراعيا لعرض كل وجهات النظر “ضباط شرطة ، حقوقيون ، ضحايا ، أطباء “.

وقالت المؤسسات الحقوقية والقانونية الموقعة على هذا البيان كجزء من هيئة الدفاع عن هويدا طه ” جاء الحكم الجائر على هويدا عشية الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة ، والآن ينظر الاستئناف بعد حصول مصر على مقعد في المجلس العالمي لحقوق الإنسان ، وهو اختبار جدي لمدى التزام الحكومة المصرية- العضوة بالمجلس العالمي- بحقوق الإنسان وحرية التعبير وأيا كان الحكم فهو رسالة موجهة للمجلس ومدى جديته ومصداقيته ومصداقية أعضائه”.

وقد قررت هيئة الدفاع اندهاشها الشديد من المعايير المختلة للعدالة في مصر والمتمثل بعض أمثلتها في وقوف الحكومة المصرية بكل ثقلها لدعم أحد الضباط المتهمين بالتعذيب في إحدى الحالات التي تناولها البرنامج التوثيقي “الضابط إسلام نبيه” في حين وظفت نفس الحكومة كل إمكانياتها لإدانة معدة البرنامج فقط لأنها طرحت حقيقة الصورة دون تهويل أو تهوين .

وقالت هيئة الدفاع عن هويدا طه ” نذهب للاستئناف ونحن نأمل في محاكمة أكثر عدالة وإنصاف ، لكننا سوف نكون مستعدين لكل الاحتمالات ، ففي مصر يصعب التكهن بأي نتيجة طالما ترغب الدولة في تغييب القانون حينا ، والتمسك به حينا أخر”.

المؤسسات الموقعة كجزء من هيئة الدفاع :
الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان
مركز هشام مبارك للقانون
مركز الحرية للحقوق السياسية ودعم الديمقراطية


يسقط حسني مبارك يا ساكن قصر العروبة إحنا سكان مصر المنهوبة كرهنا الخضوع كرهنا الركوع كرهنا الجراية و السجون كرهنا المعونة و الديون.إرحل كفاية حرام, شكرا للفنان صاحب المدونة سينماتوجراف على إهداؤه البوستر "إحنا مش خايفين "

wa7damasrya