الإبداع لا يكيل بالبتنجان ( محاكمة مترو) اليوم

اليوم في محاكمة مترو داخل قاعة المحكمة وقف الضابط الهمام مفتش مباحث الأداب الساهر على حماية الفضيلة أمام القاضي للشهادة و إلتف حولة خمس أسود هم محامو الدفاع عن مجدي الشافعي و محمد الشرقاوي في قضية “مترو” و و هو الكتاب المصور الذي أقلق مضاجع النظام لما إحتواة من تصوير جميل رسمة مجدي شافعي بقلمة للواقع المؤلم في مصر و حال المصريين بها
لكن بالطبع وجهت تهمة غير منطقية للمؤلف و دار النشر
تفوق اليوم المحامون و أبدعوا و هم يمطرون الضابط مفتش المباحث بوابل من الأسئلة التي تلجلج و تعلثم هو في الرد عليها سألوه عن من هو المصدر السري الذي أبلغة عن الكتاب و محتوا؟ فرد الضابط بكلام غير واضح
و لا مفهوم سألوه كيف فمت بفحص الكتاب و هل قراته ؟ اجاب المفتش بنعم و لكنه فشل في الرد على أسئلة تعلقت بأجزاء من محتوى الكتاب من المفروض أنه هو الذي وجدها بالكتاب و كتبها داخل محضر تحرياته بعد الفحص !!!!!
الأكثر ضحكا انه عند سؤاله إذا كان هو بصفتة من قام بالتحريات و ضبط الكتاب لانه الوحيد المسموح بالقيام بذلك فاقر فيامة بفحص الكتاب ثم جمعة بنفسة من الزمالك و الجيزة و مصر الجديدة و وسط البلد و بما أن المحضر قد حرر يوم 17 أبريل 2008 معنى ذلك أنه راح كل الاماكن دي و جمع النسخ و عمل المحضر و أكل فطيرة عليها معلقتين مربة توت كل ده في يوم واحد !!!!!!

المثير للإشمئزاز هو القانون رقم 198 من قانون العقوبات المصري الذي يجيز لضباط الشرطة مصادرة اي كتاب او منشور او صحيفة إذا وجدوا بها ما يخدش الحياء او يتنافي مع الأداب العامة بشرط أن يقوم فورا بإبلاغ النيابة و الحصول على موافقتها و هو قانون عجيب جدا و يتنافي مع الدستور الذي أقر حرية الإبداع دون رقيب او حسيب .

بالطبع كما هو واضح زي الشمس أن المصدر السري اللي دفع بمفتش الاداب لرفع القضية ضد مجدي الشافعي مؤلف مترو و محمد الشرقاوي صاحب دار النشر ملامح و طبعا هو نفسة المصدر السري اللي قام بالفحص و وضع الخطوط تحت ما عتبروه طبقا لمكيالهم “خدش للحياء” و هو نفسة برضة اللي كتب المحضر الذي يبدو ان المفتش لم يقرأة حتى …هو بالطبع حماة أمن النظام الحاكم من رجال أمن الدولة .

لم يرتكب مجدي الشافعي جريمة لانه أبدع و صور في كتابه واقع مصري بكل ما فيه فذلك ليس خدشا للحياء و لم يرتكب الشرقاوي جريمة لأنه نشر الكتاب كما لم يرتكب أى علاء الأسواني أو الطيب الصالح أو نزار قباني جريمة عندما أحضروا صورا واقعية وصفوها بمسمياتها الحقيقية في روايتهم و أشعارهم , الإبداع لا يحاكم .
لكن واضخ أن القوانين في مصر لم تصنع لحماية المصريين و تطبيق العدل إنما صنعت لمحاربة اللي مش عاجب النظام .

تأجلت القضية للمرافعة و النطق بالحكم يوم 18 يوليو القادم .

Advertisements

1 Response to “الإبداع لا يكيل بالبتنجان ( محاكمة مترو) اليوم”


  1. 1 Islam El-Deeb October 20, 2009 at 10:46 pm

    السلام عليكم
    طالما حلمت بإقتناء تحفة مجدي الشافعي تلك، خصوصاً أني رسام كوميكس صغير، وهذا الفنان بمثابة قدوة لي
    أنا معك أن الرواية تلمس واقع مصر المسكوت عنه، وأنا أفتخر بجرأة قدوتي علي فعل ذلك، ولكن مجدي ترك للحكومة منفذاً إتخذوه حجة لتصدير ذلك العمل الفني الأول من نوعه في العالم العربي
    فأنا معك أنه يصف الحال كما هو، ولكن هل يعني أن نتحرر ونصبح متقدمين أن نرسم نساءاً عاريات بذلك الوضوح السلبي
    أنا لست إخواناً ولكن لم لم يجعل مجدي المشهد مجرد تلميح ؟
    كنا سنفهم ما يريد قصده، كما تم تصوير رواية علاء الأسواني في فيلم عمارة يعقوبيان
    من الأخر: أنا أحب تحفة مجدي تلك بشدة وعلي إستعداد لشراءها مهما بلغ الثمن
    ولكن هناك حدود أخلاقية وحدود دينية ستضر من يتعداها


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s




يسقط حسني مبارك يا ساكن قصر العروبة إحنا سكان مصر المنهوبة كرهنا الخضوع كرهنا الركوع كرهنا الجراية و السجون كرهنا المعونة و الديون.إرحل كفاية حرام, شكرا للفنان صاحب المدونة سينماتوجراف على إهداؤه البوستر "إحنا مش خايفين "

wa7damasrya


%d bloggers like this: