Archive for the 'Uncategorized' Category

الأرض .. الأرض

الفلاحون فى بلدتى يعيشون حالة من الهم والغم والألم, القلق يتملك الجميع , الخوف من المجهول الغامض يتسيد الموقف, الفرحة تلك الكلمة التى تحمل كل معانى الهنا والسور والاستبشار لم تعد كذلك. ” الحكومة” قررت نزع ملكية آراضيهم, وهدم بيوتهم, البلدوزرات سوف تقتلع الحرث والزرع, مشهد رجال” الهجانة ” فى فيلم الأرض فى زمن الإقطاع ينقض على أحلامهم, يقض مضاجعهم, يتساءلون إلى أين يذهبون؟، ومن أين يأكلون؟, ولمن يشكون ؟
الأرض مثل العرض يا خلق هووه, سمعوا من رجال المجلس الأعلى للأقصر كلاما خطيرا ً, قالوا لهم إن أرضكم لم تعد ملككم, سنعطيكم تعويضات مالية وربما أراضى أخرى فى الظهير الصحراوى, لكن أين هذا الظهير, لم يعد هناك ظهيراً ولا يحزنون, حتى إن وجد هل سيعوضنا عن أرضنا الخصبة التى لا تقدر بمال, إن الدولة فى مسيس الحاجة إلى نصف قيراط اراضى صالحة مستصلحة للزراعة, فكيف تنتزع ملكية مساحة 500 فدان من أجود الآراضى الزراعية, تمثل شريان الحياة لمصنع السكر فى أرمنت, “أرض السكر” مهددة ياناس !
قيل لهم إن الهدف إنشاء مشروع مرسى سياحى عالمى للفنادق العائمة على هذه المساحة. إن المرسى محله شاطئ النهر الممتد على الضفتين من الأقصر حتى مدينة أرمنت الحيطقصأأأأ, إذن ما هى الحاجة لنزع ملكية هذه المساحة الشاسعة من الأراضى المنتجة للسكر ومشتقاته فضلاً عن الفاكهه والخضروات ؟، إذا كان الغرض إنشاء منتجعات سياحية فى هذه المنطقة الخضراء حول هذا المشروع العملاق, لا بأس من إقامتها بعيداً عن الكتلة الزراعية.. أمامكم الصحراء شاسعة, أم أن الهدف تحطيم قلوب الفلاحين الغلابة الذين نصرتهم ثورة يوليو منذ أكثر من خمسين عاما ووزعت عليهم آراضى الإستصلاح الزراعي؟
أهلي وناسي في قرية “المريس” بالأقصر يستنجدون.. يستغيثون بكل مسئول وبرجال حماية الآراضى الزراعية وبجمعيات حماية حقوق الفلاح إن وجدت وقف نزع ملكية آراضيهم الخضراء حفاظاً على الرقعة الزراعية التى تتناقص ولا تزيد.. الأرض هي الباقية, هي الأمن والأمان.. هي الحضن أما السياحة على العين والراس.!
إن الأمر جد خطير ويحتاج إلى تدخل لإعادة رسم خريطة المشروع بعيدأ عن الأرض والكتلة السكنية والناس الغلابة.

محمود النوبى
من أبناء قرية المريس
نائب رئيس القسم الدبلوماسي بالأهرام
للمزيد من التفاصيل:
ennoby9@yahoo.com

Advertisements

أغنية راب من شباب مصر لشباب إيران

شباب مصري يغني للشباب الإيراني أغنية ليدعمة في نضالة شباب إيران الذي نزل يحتج على الغش و التزوير و الطغيان لنظام مللي متشدد ضيق الأفق أغنية يهديها المصريين لإخوانهم في إيران تضامنا معهم
الإيرانيون لم يتركوا الأمر يمر لم يخافوا ولم ينجح إرهاب الدولة في إيقافهم
ربما علينا شباب مصر و كل المصريين أن نتخذ من الإيرانيين قدوة فنحتج و ننزل للشوارع إذا حاول النظام الحاكم و عصابتة أن يفرضوا علينا جمال مبارك رئيسا و هو ما قد أمرا يصبح وشيكا علينا أن نستعد و نتبة له .

في كلمته عن حقوق الإنسان أصابنى أوباما بخيبة أمل

لا أنكر إصابتي بالإحباط من الجزء الخاص بالديموقراطية و حقوق الإنسان في خطاب أوباما
كان واسع و فضفاض و لم يكن قويا
بدأ أوباماب التوضيح ان الولايات المتحدة لن تفرض شكلا للديموقراطية و حقوق الإنسان و أن كل أمة عليها إيجاد شكلا لهذا المبدأ بما يتناسب مع تقاليد شعبها و هنا تكمن المصيبة في رأيي لان التقاليد في حد ذاتها بها الكثير مما هو ضد حقوق الإنسان و مبادىء العدل و الأمثلة على ذلك عديدة فختان الإناث مثلا من التقاليد و البعض يلصقة للدين الإسلامي في حين أنه إنتهاك خطير لحقوق الأنسان كذلك تقاليد الزواج في المجتمعات العربية و الإسلامية بها الكثير من الإنتهاكات و حدث و لا حرج عن جرائم عديدة ترتكب بإسم التقاليد و بإسم الدين أحيانا

اوباما حاول أن يتحدث بوجهة نظر المتأسلمين الذين يهاجمون الولايات المتحدة و الغرب و يتهمونها بالجهل و بمحاولة فرض قيمهم و مبادئهم فيما يتعلق بحقوق الإنسان في حين أنها من وجهة نظر المتأسلمين تخالف التقاليد و الدين و الأعراف .

تحدث أوباما فيما بعد على إستحياء عن حق الفرد في إبدأ رأية بحرية و رأيه في طريقة الحكم و حقة في أن يعيش بالطريقة التي يختارها كما تحدث عن ضرورة الشفافية في الحكم و عدم سرقة الشعوب و فيما سبق لم أجد إلا كلاما عاما فيما عدا التلميح ب “بطلوا سرقة” للحكومات الفاسدة و طبعا منها مصر
تلى ذلك مواعظ أوبامية عن أهمية التمسك بالديموقراطية فهناك من يدافع عن الديموقراطية فقط و هم خارج الحكم و عندما يصلون إليه فهم يبدأون في قمع و إنتهاك حقوق الأخر و أن عليهم الحكم بالقبول و ليس بالإكراة و إحترام حقوق الأقليات و المشاركة بروح التسامح و إعلاء مصالح الشعب على مصالح الحزب .
تحاشى أوباما إنتقاد الديكتوريات التي تحكم في كل الدول العربية الإسلامية و بالرغم من خيبة أملي أيضا بخصوص هذا لكنني أأمل بأن اوباما ربما تحاشى ذلك لكنه لن يتحاشى الضغط و العمل على دفع الحكومات الديكتاتورية إلى إصلاح حقيقي لكن على طريقة أوباما و ربما كان خروج أيمن نور و براءة سعد الدين إبراهيم خطوات عمليه إستعاض بها أوباما عن توجية نقد لاذع لديكتاتور مثل مبارك قد لا يخرج عن مجرد كلام يفرح به الناشطون و لكنه لا حيودي و لا يجيب .
بس برضة أنا حاسة بإحباط يا أوباما

about my blog been reported

Dear all

After my post on my blog http://wa7damasrya.blogspot.com/ about the comic book “Metro” someone report my blog to google (the author and publisher of the book Metro which is a comic book criticizing the regime , are accused to make a book against moral )

My blog was reported so each time when anyone try to read my blog
http://wa7damasrya.blogspot.com

she/he got the warning below at the end of my words, i tried to contact google i coudnt find any support email or form and the help forums sucks

as I am blogger and activist for human rights and freedom of expressions since 2005 through my blog i am promoting Democracy and the respect of human rights ,It could be the Egyptian state security or some religious extremists and freedom of expression enemies who reported my blog,and make it flagged with warning about the content

in my post about “Metro” i put a page from the book that they didnt like , i took the page off for google sake .

I am announcing and insisting that i will not stop writing and will not stop defending freedom of expression in my country , i am glad i could made those enemies of justice and freedom angry by what i am doing and i am telling them i will continue :).

“Content Warning
Some readers of this blog have contacted Google because they believe this blog’s content is objectionable. In general, Google does not review nor do we endorse the content of this or any blog. For more information about our content policies, please visit the Blogger Terms of Service
I understand and I wish to continue
I do not wish to continue

الشيخ إمام -شرفت يا نيكسون

الإبداع لا يكيل بالبتنجان ( محاكمة مترو) اليوم

اليوم في محاكمة مترو داخل قاعة المحكمة وقف الضابط الهمام مفتش مباحث الأداب الساهر على حماية الفضيلة أمام القاضي للشهادة و إلتف حولة خمس أسود هم محامو الدفاع عن مجدي الشافعي و محمد الشرقاوي في قضية “مترو” و و هو الكتاب المصور الذي أقلق مضاجع النظام لما إحتواة من تصوير جميل رسمة مجدي شافعي بقلمة للواقع المؤلم في مصر و حال المصريين بها
لكن بالطبع وجهت تهمة غير منطقية للمؤلف و دار النشر
تفوق اليوم المحامون و أبدعوا و هم يمطرون الضابط مفتش المباحث بوابل من الأسئلة التي تلجلج و تعلثم هو في الرد عليها سألوه عن من هو المصدر السري الذي أبلغة عن الكتاب و محتوا؟ فرد الضابط بكلام غير واضح
و لا مفهوم سألوه كيف فمت بفحص الكتاب و هل قراته ؟ اجاب المفتش بنعم و لكنه فشل في الرد على أسئلة تعلقت بأجزاء من محتوى الكتاب من المفروض أنه هو الذي وجدها بالكتاب و كتبها داخل محضر تحرياته بعد الفحص !!!!!
الأكثر ضحكا انه عند سؤاله إذا كان هو بصفتة من قام بالتحريات و ضبط الكتاب لانه الوحيد المسموح بالقيام بذلك فاقر فيامة بفحص الكتاب ثم جمعة بنفسة من الزمالك و الجيزة و مصر الجديدة و وسط البلد و بما أن المحضر قد حرر يوم 17 أبريل 2008 معنى ذلك أنه راح كل الاماكن دي و جمع النسخ و عمل المحضر و أكل فطيرة عليها معلقتين مربة توت كل ده في يوم واحد !!!!!!

المثير للإشمئزاز هو القانون رقم 198 من قانون العقوبات المصري الذي يجيز لضباط الشرطة مصادرة اي كتاب او منشور او صحيفة إذا وجدوا بها ما يخدش الحياء او يتنافي مع الأداب العامة بشرط أن يقوم فورا بإبلاغ النيابة و الحصول على موافقتها و هو قانون عجيب جدا و يتنافي مع الدستور الذي أقر حرية الإبداع دون رقيب او حسيب .

بالطبع كما هو واضح زي الشمس أن المصدر السري اللي دفع بمفتش الاداب لرفع القضية ضد مجدي الشافعي مؤلف مترو و محمد الشرقاوي صاحب دار النشر ملامح و طبعا هو نفسة المصدر السري اللي قام بالفحص و وضع الخطوط تحت ما عتبروه طبقا لمكيالهم “خدش للحياء” و هو نفسة برضة اللي كتب المحضر الذي يبدو ان المفتش لم يقرأة حتى …هو بالطبع حماة أمن النظام الحاكم من رجال أمن الدولة .

لم يرتكب مجدي الشافعي جريمة لانه أبدع و صور في كتابه واقع مصري بكل ما فيه فذلك ليس خدشا للحياء و لم يرتكب الشرقاوي جريمة لأنه نشر الكتاب كما لم يرتكب أى علاء الأسواني أو الطيب الصالح أو نزار قباني جريمة عندما أحضروا صورا واقعية وصفوها بمسمياتها الحقيقية في روايتهم و أشعارهم , الإبداع لا يحاكم .
لكن واضخ أن القوانين في مصر لم تصنع لحماية المصريين و تطبيق العدل إنما صنعت لمحاربة اللي مش عاجب النظام .

تأجلت القضية للمرافعة و النطق بالحكم يوم 18 يوليو القادم .

بعد إختيار أوباما مبارك حيطلع للمعارضة لسانة

الكثيرون من المعارضين و الناشطين المصريين إستنكروا إختيار أوباما لمصر من اجل توجية كلمته للعرب و المسلمين و كان اوباما في حملته الإنتخابية قد وعد بإختيار دولة إسلامية كمحطة لتوجية كلمة للعالم الأسلامي
من وجه نظر البيت الأبيض فإن الأسباب المعلنة لإختيار مصر هي أن مصر هي الأصلح لأنها قلب العالم العربي و الإسلامي و لها ثقل في المنطقة العربية كما أنه حسبما أعلن البيت الأبيض أن اوباما سوف يأتي من أجل الشعوب العربية و ليس حكامها .

إستاء الناشطين من إختيار أوباما لأن هذا الإختيار سوف يعطي لمبارك و نظامة نقاط كثيرة و يرى الكثيرون أن هذا الإختيار يعني موافقة اوباما و دعمة لنظام ديكتاتوري يحكم بالحديد و النار و لا يحترم حقوق الإنسان و يقمع المعارضين.

إأن المصالح الامريكية في مصر بواسطة النظام الحاكم بغض النظر عن أوباما أو ا بوش هي الأقوى في كافة دول المنطقة و الدول الإسلامية فنظام مبارك قدم دعما جليلا للولايات المتحدة أثناء غزوها للعراق فكيف كانت إذن حاملات الطائرات و إمدادات الجيش الأمريكي ستصل للعراق دون قناة السويس المصرية التي قدمها النظام المصري في طبق من فضة للجيش الأمريكي
كما قدم مبارك و رجاله في امن الدولة و المخابرات خدمات جليلة أيضا بعد 11 سبنمبر و دعما لوجيستيا في نزع الإعترافات و التعذيب بل و فتح مقار أمن الدولة في مصر لعملاء المخابرات الأمريكية ليشرفوا على عمليات التحقيق للمتهمين من قبل السلطات الأمريكية الذين كان يتم إختطافهم و نقلهم لمصر للإستجواب .
لا يمكن لأوباما ان يتنصل من كل تلك الخدمات للولايات المتحدة حتى لو كان هو شخصيا معارضا لسياسات بوش
أتخيل أل مبارك و حاشيتة و مخابراته و أمن الدولة و قد هللوا فرحا بإختيار أوباما لمصر.
كما لا يمكن ان ننسي أن مبارك ينفذ التعليمات الإسرائيلية و يتعاون مع إسرائيل بشكل لم يفعله أي حاكم لدولة عربية أو إسلامية على الإطلاق

و من المؤكدأن مبارك سوف يصطحب اوباما من يده و ياخذة بالأحضان امام الكاميرات و يستضيفة في قصورة بشرم الشيخ عاصمة البراجوازيين التي لا يعرفها غالبيه المصريين و يمنعون من دخولها بأوامر أمن الدولة و سوف يخرج مبارك لسانة لكل المصريين المعارضين لحكمة و ناشطين حقوق الإنسان.

مستاؤن لاننا نعرف جميعا و متأكدين أن هذا النظام الذي شاخ لاامل فيه في أي تغيير بعد 29 عاما من الحكم و من الفساد و القمع و لن يكون على يد أل مبارك أي ديموقراطية أو أي إصلاح

لكن يبقى أمل بسيط أنه ربما يكون أوباما سوف ياتي بالفعل من أجلنا للحديث إلينا و معنا و ليس مع مبارك و أنه قد ياتي لدعمنا و دعم ناشطى الحرية و ربما ياتي ليتضامن معنا و يمارس ضغوط نحن بالفعل في حاجة إليها و لا أعتبر أي ضغوط على مبارك تدخل فنحن بحاجة لهذا التضامن و تلك الضغوط من كل الناشطين و الحكام في كل مكان في العالم ,يمكن أوباما يقدر يساعدنا على العموم حنشوف.


يسقط حسني مبارك يا ساكن قصر العروبة إحنا سكان مصر المنهوبة كرهنا الخضوع كرهنا الركوع كرهنا الجراية و السجون كرهنا المعونة و الديون.إرحل كفاية حرام, شكرا للفنان صاحب المدونة سينماتوجراف على إهداؤه البوستر "إحنا مش خايفين "

wa7damasrya